أخبار عاجلة

طارق صالح يصدم الجميع ويعلن الاستعداد للحرب مع الحوثيين على وقع المواجهة مع الولايات المتحدة في البحر الأحمر

تصاعدت مؤشرات تحريك الجبهات في اليمن من جانب القوات الحكومية، هذا الأسبوع، بعد المعركة التي شهدها البحر الأحمر بين قوات صنعاء والولايات المتحدة، على وقع تشكيل التحالف البحري الذي أبدت أطراف في الحكومة اليمنية تأييدها له واستعدادها للمشاركة فيه لمواجهة عمليات قوات صنعاء ضد إسرائيل والسفن المرتبطة بها.

وقالت وكالة “سبأ” التابعة لحكومة عدن، في خبر لها إن “عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح، ناقش مع محوري تعز والحديدة، الجاهزية الحربية، واستعدادات القوات العسكرية في المحورين، وفتح آفاق جديدة للتنسيق الحربي وتبادل الخبرات بين المحاور العسكرية”.

وأضافت أن “عضو مجلس القيادة شدد على رفع الجاهزية القتالية والحربية، والاستعداد الجيد في كافة جبهات تعز والحديدة، من خلال تحضير كافة القوات والعتاد العسكري وتفعيل خُطط الإسناد، والبقاء في حالة تأهب دائم لأي خيارات واردة.. مؤكداً أن كافة الجبهات في تعز والحديدة تمثل مسرحاً حربياً واحداً يتحد فيه رفاق السلاح ضد عدو مشترك” حسب تعبيرة.

وقالت إن “قيادة محوري تعز والحديدة قدمت تقارير حول الأوضاع الأمنية والعسكرية في الجبهات براً وبحراً، ومستويات التنسيق بين المحاور العسكرية في التصدي للأنشطة العدائية التي تقوم بها مليشيا الحوثي”، بحسب الوكالة.

ورفعت هذه الأنباء مؤشرات قيام القوات الحكومية بتحريك الجبهات ضد قوات صنعاء بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية، خصوصاً بعد المواجهة التي شهدها البحر الأحمر قبل أيام بين قوات صنعاء والقوات الأمريكية، والتي قتلت فيها الأخيرة 10 من عناصر قوات صنعاء.

وعقب المواجهة التي شهدها البحر الأحمر، كشف تقرير نشرته صحيفة “التايمز” البريطانية أنه “تجري الاستعدادات النهائية لعملية عسكرية واسعة النطاق ضد جماعة الحوثي في اليمن وتشمل إطلاق مئات الصواريخ والغارات الجوية ضد أهداف مخططة مسبقاً في غرب اليمن والبحر الأحمر”، وأن “المملكة المتحدة ستنضم إلى الولايات المتحدة وربما دولة أوروبية أخرى لإطلاق وابل من الصواريخ ضد أهداف مخططة مسبقاً، إما في البحر أو في اليمن نفسه، حيث يتمركز المسلحون”.

وكان عضو المجلس الرئاسي العميد طارق صالح قد أبدى خلال الفترة الماضية اندفاعاً نحو التصعيد بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصاً منذ عودته من جيبوتي، حيث التقى هناك عسكريين أمريكيين وإسرائيليين برفقة ضباط إماراتيين، لبحث التحرك ضد قوات صنعاء ومواجهة عملياتها ضد السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر، بحسب ما كشف مصدر مطلع قال أيضاً إن هذا التنسيق يتضمن الأطراف اليمنية المتحالفة مع الإمارات والمتمثلة بقوات العميد طارق والمجلس الانتقالي.

وفي منتصف ديسمبر المنصرم، توجه العميد طارق في زيارة مفاجئة إلى البحرين (المشاركة في التحالف الذي شكلته الولايات المتحدة لمواجهة الهجمات البحرية لقوات صنعاء ومقر الأسطول الأمريكي الخامس)، والتقى هناك القائد العام لقوة دفاع البحرين، وبعد ذلك عاد لحضور عرض عسكري في مدينة المخا.

وبالتوازي، كان عضو مجلس القيادة عيدروس الزبيدي زار مؤخراً جزيرة ميون المطلة على باب المندب، وأكد استعداد “القوات الجنوبية” للمشاركة في أي تحالف بحري لمواجهة الحوثيين، وهو ما أكده قبل ذلك خلال لقاء مع المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ.

وفي أواخر ديسمبر وجهت الحكومة اليمنية دعوة للدول المطلة على البحر الأحمر إلى التحرك العاجل لمواجهة هجمات قوات صنعاء على السفن الإسرائيلية والمرتبطة بإسرائيل.

وكانت مؤشرات تحريك الجبهات في اليمن بالتنسيق مع واشنطن قد بدأت منذ أكتوبر، وخصوصاً بعد عودة رئيس هيئة الأركان العامة، صغير بن عزيز، من الولايات المتحدة حيث قام بزيارات مكثفة لجبهات الحدود وميدي، وأكد الاستعداد لأي طارئ.

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

قبة حرارية المرعبة تهدد عدة دول عربية خلال أيام عيد الأضحى المبارك.. فما هي تلك الدول؟

قال مركز طقس العرب أن مخرجات النماذج العددية لديه، تشير أن الأجواء الحارة مستمرة في …

%d