أخبار عاجلة

فصائل المجلس الإنتقالي تهاجم منزل شيخ قبلي بارز عقب زيارته للواء محمود الصبيحي



أوضحت مصادر محلية وقبلية أن مليشيا المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا ، شنت هجوما واسعا على منزل الشيخ علي العزيبي” في منطقة صبر التابعة لمديرية تبن مركز المحافظة” عقب زيارته للواء محمود الصبيحي، والذي اعتبرته المصادر القبلية عيبا اسوداـ واستهداف غير مباشر للواء الصبيحي وإهانة لقبائل الصبيحة كافة”.

وذكرت المصادر القبلية والمحلية المتطابقة في مديرية تبن، إن “الشيخ علي العزيبي نزل بدعوة كريمه من اللواء محمود الصبيحي لزيارته وبتنسيق مسبق معه، ومهاجمته اعتداء مباشر على اللواء الصبيحي، استهدف اغتياله معنويا قبل ان يكون جسديا، عبر تعمد إلحاق هذا العار بحقه وبحق قبائل الصبيحة كافة”.

موضحة أن “مليشيا الانتقالي هاجمت منطقة صبر بحملة حربية تشارك فيها مدرعات ودبابات” تابعة لمليشيا ما يسمى لواء العاصفة الجنوبية، و”كأنها تهاجم صهاينة وليس مواطنين وقبائل احرار شرفاء وشيخ له باع في المواقف الوطنية ومحاربة الارهاب والتصدي لتنظيم القاعدة قبل ان يظهر الانتقالي ومليشياته”.

وأعتبرت المصادر المحلية والقبلية المتطابقة، الحملة الغاشمة لمليشيا الانتقالي على منزل الشيخ العزيبي “شاهدا جديدا يثبت أن قوات الانتقالي مليشيا اجرامية لا تحترم نظام ولا قانون ولا تراعي اعراف قبلية ولا حتى قيم انسانية”. وأوضحت أن “الهجوم انتهك حرمات بيوت في جنح الليل وروع الاطفال والنساء والعوايل”.

مشيرة إلى أن “الشيخ علي العزيبي سبق أن استهدفه تنظيم القاعدة الارهابي بتفجير منزله عام 2014م انتقاما من مواقفه الوطنية في التصدي للتنظيم وعناصره، واليوم تعيد مليشيا الانتقالي الانتقام منه ومواقفه الوطنية بهذا الهجوم الارهابي السافر ومداهمة منزله واقتحامه في منتصف الليل بقصد اهانته وقبائل الصبيحة كافة”.

ولفتت المصادر القبلية والمحلية المتطابقة في مديرية تبن بمحافظة لحج إلى أن “الشيخ العزيبي كان استجاب للحوار الجنوبي الذي دعا اليه المجلس الانتقالي، ولكن تبين انه حوار شكلي للانتقالي مع نفسه للاسف، وهدفه اصباغ سلطته بشرعية زائفة لفرض هيمنته على الجميع ومحو كل القوى الجنوبية من الوجود”.

واختتمت المصادر حديثها بأن “المجلس الانتقالي يثبت بمثل هذه الاعتداءات السافرة انه تنظيم خارج عن القانون ولا يحتكم إلى اي نظام او تقاليد أو اعراف قبلية او انسانية”. مؤكدة أن “هذا الاعتداء الغاشم لن يمر مرور الكرام وقبائل الصبيحة لن تهون أو تنكسر او تخضع إلا لله، وسترد الصاع صاعين والايام بيننا”.

يأتي هذا بعدما هاجمت حملة واسعة منطقة صبر في مديرية تبن بمحافظة لحج منتصف ليل الاثنين، وداهمت منزل الشيخ علي العزيبي واشتبكت معه وأهله، مستخدمة الاسلحة الثقيلة من مدرعات ومدافع ودبابات، وسقط في الاشتباكات ثلاثة قتلى وأصيب آخرون، في محصلة اولية، وسط تحشيد وتعزيزات من الجانبين.

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

بشرى سارة انتظرها الملايين.. “واتساب” يضيف ميزات جديدة إلى قوائم الدردشة

أعلن القائمون على تطبيق “واتساب” أن التطبيق سيحصل على فلاتر إضافية في قائمة الدردشات، شبيهة …