أخبار عاجلة

لأول مرة .. حكومة صنعاء تصدر قرارات حاسمة وتفرض عقوبات صارمة على هؤلاء التجار والمستوردين بالدرجة الأولى والمخالفين لا رحمة لهم 

اصدرت حكومة الحوثيين بصنعاء ، قرارا يستهدف موردي وتجار سلعة واسعة الرواج بين اوساط اليمنيين، ويمنح التجار المستوردين لهذه السلعة والمتعاملين في تخزينها وبيعها، مهلة ثلاثة اشهر، كحد اقصى. لنقل جميع الكميات المخزنة من هذه السلعة، إلى مخازن خارج مدينة صنعاء، في مقابل عقوبات للمخالفين عقب انتهاء المهلة.

وقضت قرارات المجلس المحلي في مديرية صنعاء القديمة وشرطة امن المديرية ومصلحة الدفاع المدني. قرر الزام تجار المفرقعات والألعاب النارية بإخراج المواد المتفجرة والألعاب النارية إلى خارج مدينة صنعاء القديمة، بعد تسبب تخزينها داخل المدينة في حوادث حريق عدة.

ونقلت وسائل اعلام حوثية أن “مصلحة الدفاع المدني بالتنسيق والتعاون مع السلطة المحلية بمديرية صنعاء القديمة وشرطة المديرية. تستعد لاتخاذ جملة من إجراءات الأمن والسلامة بهدف حماية المواطنين في مديرية صنعاء القديمة (المدينة التاريخية) من أي مخاطر”.

موضحة أن “إجراءات الامن والسلامة المقرر، تتضمن إصدار بيان يدعو تجار الألعاب النارية إلى إخراج المواد المتفجرة والألعاب النارية خارج مدينة صنعاء القديمة. خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر من تاريخ إصدار البيان”. ونوهت بأن هناك عقوبات ستطال المخالفين لهذا القرار بعد انتهاء المهلة.

وذكرت أن من بين مقررات الاجتماع “تشكيل لجنة مشتركة بين الدفاع المدني والسلطة المحلية وادارة الامن لمديرية صنعاء القديمة، والتواصل مع المؤسسة العامة للكهرباء لسرعة اصلاح شبكة الكهرباء وضبطها. ومنع الربط العشوائي في احياء وازقة المدينة وإعادة إصلاحها وفق المواصفات الفنية بحيث لا تتكون سببا في حدوث الحرائق”.

يشار إلى أن مصلحة الدفاع المدني تواجه صعوبات في عبور عرباتها المخصصة للإطفاء إلى شوارع احياء وحارات مدينة صنعاء القديمة، جراء ضيق هذه الشوارع واتخاذ اغلبها طابع الازقة. وتحول هذه الصعوبات دون سرعة اخماد الحرائق، حتى بعد استقدام عربات اطفاء بأحجام اصغر، عبر منحة قدمتها اليابان قبل سنوات.

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

وردنا الآن : إعتماد قوات حشد المناطق الوسطى رسمياً ضمن قوام وزارة الدفاع اليمنية 

كشفت مصادر عسكرية أن لجنة من وزارة الدفاع اليمنيةوبتكليف من مجلس القيادة الرئاسي قامت اليوم …

%d مدونون معجبون بهذه: