أخبار عاجلة

عمليات تجميل غريبة تجتاح المكسيك وتسبب تشوهات للسيدات

عمليات تجميل غريبة تجتاح المكسيك وتسبب تشوهات للسيدات

مجتهد نيوزـ متابعات

تسبب هوس النساء في المكسيك بجراحة تجميل سهلة ورخيصة الثمن، تمارسها مجموعة من الهواة، بآثار صحية وخيمة عادت عليهن، حيث يتحوّل حلمهن في تحسين مظهرهن إلى كابوس من القروح والآلام المبرحة في أجسادهن، والذي أودى بحياة الكثيرات.

حيث تجرى هذه الجراحة بدون مشرط، وتعتمد على حقنة من مادة غريبة، حيث فحص خبراء الصحة في المكسيك مكوناتها، ووجدوا أنها تتكون من زيت الطبخ وزيت محرك المركبات، والسيليكون، ومادة بوليمرات البولي ميثاكريليت التي تُعد في الأساس بلاستيك، بحسب ما ذكرت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية، اليوم الخميس.

كما حذر الخبراء من أن المادة يتم حقنها كسائل ثم تتصلب في أنسجة الجسم، ولكنها إذا وصلت للشرايين يمكن أن تسبب الموت الفوري.

فيما يدعي ممارسو هذه الهواية أنها الطريقة الصحيحة للحصول على الجمال الفوري، زاعمين أنها تحشو الأماكن النحيفة في الجسم وخاصة في منطقتي الوجه والأرداف، وتعيد تشكيلهما.

ووفقاً للصحيفة البريطانية، فإن اتجاه الحصول على الجمال الفوري في المكسيك لديه الآلاف من الضحايا، وأغلبهم من النساء، حيث تبدأ ظهور الأعراض لديهم بعد 10 أعوام من خضوعهم للجراحة، إذ تتباين من حالة لأخرى.

وكشفت سيّدة تدعى زوسي جل، 50 عاماً، عن إصابتها بقروح شديدة حارقة ونخر في الجلد في منطقة الساق، مبينةً أنها كانت تعمل في صالون تجميل وهي في العشرينات من العمر، حيث خضعت آنذاك لإجراء الحقن في مناسبات مختلفة لإعادة تشكيل ساقيها وأردافها.

وبيّنت جل أن هذا المنتج ظهر فجأة منذ عقود، وكان يبدو مثل زيت الأطفال، حيث بدأ الترويج له منذ تلك الفترة على أنه الحل النهائي للحصول على الجمال الساحر.

وأضافت أنه ”عندما شاهدت زبوناتها نتائج الحقن المذهلة عليها، تهافتن على تجربتها، للحصول على منحنيات متعددة في أجسادهن، منوهة أنه ”بمرور السنين، بدأت تعاني السيدات من تهيج في الجلد، وطفح جلدي شديد، والتهابات، وتوفيت إحداهن“.

وأُصيبت سيدة تُدعى ماريسيلا كاستيلو، 52 عامًا، بألم عضلي ليفي وهو مرض مناعي ذاتي، بسبب المادة الغريبة في جسدها، كما خضعت لجراحات متعددة لإزالة الأرداف بعد حقنها بالمادة الزيتية، حيث عانت من آلام مبرحة منعتها من الجلوس لشهور.

وأكد جراحو التجميل في المكسيك أن هذه الحالات منتشرة بشكل واسع في البلاد، فخلال السنوات الأخيرة، سعى آلاف منهم للحصول على العلاج من أعراض غريبة ظهرت عليهم، مثل الطفح الجلدي ونخر الجلد والقروح، والإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وتلف في الرئة والكلى، واصفين إصاباتهم بالمرض العضال المميت.

وقد شرح طبيب الروماتيزم في المكسيك، الدكتور غابرييل ميدرانو، في حديثه مع الصحيفة البريطانية، أن أعراض المرض تظهر متأخرة جداً، حيث تصل إلى عشرة أعوام من خضوع المرضى لهذا الإجراء، مبيناً أنه يتم وصف علاج الكورتيزون لتقليل الالتهاب فقط، ولكن لم تتحسن حالتهم.

بدوره، أوضح جراح التجميل المكسيكي الدكتور ريموندو بريجو، أن الطبيعة السرية لهذا الإجراء جعلت النساء ليس لديهن فكرة عن مكونات الحقنة، حيث في أكثر الأحيان يتم تنفيذها في منازل خاصة أو عيادات غير مرخصة، من قبل هواة يختفون ببساطة في أول شكوى تقدم ضدهم.

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

معظمها متاحة ورخيصة الثمن.. علماء يحددون قائمة بالأطعمة التي تبطئ الشيخوخة

حدد علماء من جامعة نبراسكا في الولايات المتحدة الأمريكية، قائمة بالأطعمة التي تحتوي عناصر يمكن …

%d