أخبار عاجلة

سبب موافقة حزب الله على برنامج “صندوق النقد” لمساعدة لبنان

سبب موافقة حزب الله على برنامج “صندوق النقد” لمساعدة لبنان

مجتهد نيوزـ متابعات

تحدثت مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية، اليوم الأحد، إن حزب الله اللبناني الموالي لإيران، وافق على مساعدة صندوق النقد الدولي للبنان، لأنه بات ضعيفًا، وأن على الصندوق أن يتابع عن قرب، أي برنامج إنقاذ للبلد العربي، حتى لا يستفيد الحزب منه.

حيث لفتت المجلة، إلى أن الحزب رفض في السابق برامج الصندوق، بدعوى أنها تتضمن شروطًا أمريكية، إلا أنه رضخ هذه المرة، بسبب تراجع نفوذه وشعبيته بشكل كبير في لبنان، وتقلص المساعدات المالية من إيران، بسبب العقوبات الأمريكية عليها.

كما نقلت المجلة عن البروفسور، حبيب مالك، من الجامعة الأمريكية في بيروت، قوله إن ”حزب الله شكٌل دومًا عقبة أمام جهود إنقاذ الاقتصاد اللبناني، بسبب تورطه بأعمال فساد وحماية المسؤولين الفاسدين في لبنان لفترة طويلة.

وقالت: ”الآن وبعد أن تدهور الاقتصاد اللبناني بشكل كبير، وبدأت قبضة حزب الله على الشؤون الداخلية تتراخى وتتراجع، نراه وقد وافق على مضض، على المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ومساعدة محتملة تصل إلى 10 مليارات دولار، على أن يقبل لبنان شروط الصندوق، بما فيها إجراء إصلاحات مالية وسياسية.“

فيما أشارت المجلة في تقريرها، إلى أن حزب الله الذي كان يعتبر من أقوى التنظيمات في لبنان في السابق، بات حاليًا ضعيفًا ومكروها بشكل واسع، في الوقت الذي تراجع فيه وضعه المالي بشدة، نظرًا لانقطاع المعونات من إيران، بسبب العقوبات الأمريكية، والانخفاض الحاد في صادراتها النفطية، وأسعار النفط، إلى جانب تفشي وباء كورونا.

ومن جهتها قالت منى العلمي من ”مجلس الأطلسي“ في واشنطن: ”أصبح حزب الله يعتمد بشكل كبير على الدعم المالي داخل لبنان، بعد تقلص المساعدات من إيران… ونظرًا لقلة موارد لبنان، فقد اضطر الحزب لقبول برنامج صندوق النقد الدولي… والحقيقة أن مجرد موافقته على البرنامج، تعني أن الحزب بات ضعيفًا، ويفتقر للدعم الخارجي.“

كما أوضحت المجلة، أن شروط صندوق النقد، تتضمن ضرورة اتخاذ لبنان إجراءات فعلية ضد الفسادن وأعمال غير مشروعة أخرىن ساندها حزب الله لفترة طويلة، إضافة إلى إغلاق الممرات الحدودية غير المشروعة، التي يستخدمها الحزب في تهريب المال والمخدرات والمواد الغذائية والوقود، وسلع أخرى من وإلى سوريا.

وأضافت أن ”تراجع قوة ونفوذ حزب الله، يعطي صندوق النقد الدولي فرصة قوية لتطبيق إصلاحات حقيقية تؤدي إلى بداية التعافي في لبنان… لكن يجب على الصندوق أن يراقب عن كثب عملية المساعدات التي سيقدمها إلى لبنان، حتى لا تجد بعض الأموال طريقها إلى خزينة حزب الله، وتدعم مصالحه الذاتية.“

وختمت المجلة قائلة: ”بما أن إيران وحزب الله لم يعودا قادرين على فرض نفوذهما في لبنان، فإن صندوق النقد لديه الآن فرصة حقيقية لإعادة التعافي والازدهار لهذا البلد، وتسهيل عملية الإصلاحات السياسية، لكن عليه أن يتأكد أن الحزب لن يستفيد من أموال برنامج الإغاثة.“

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

بينها ‘‘الكريمي والتضامن’’ .. أكبر البنوك المستهدفة بقرارات ‘‘المركزي’’ تغلق أبوابها

أعلنت ستة بنوك تجارية، والتي صدر بحقها قرارات من بنك عدن المركزي، الإضراب وإغلاق أبوابها …