أخبار عاجلة

ألمانيا تحظر أنشطة حزب الله… وتدهم «جمعيات مرتبطة به» (تفاصيل حصرية)

 

ألمانيا تحظر أنشطة حزب الله… وتدهم «جمعيات مرتبطة به»

 

مجتهد نيوز//

أعلنت الحكومة الألمانية، اليوم الخميس، حظر أنشطة حزب الله، على أراضيها، وقامت القوى الأمنية بعدد من المداهمات لمقار ومساجد «مرتبطة بحزب الله» في ولايات ألمانية.

 

وكانت أنشطة «الجناح العسكري» لحزب الله، الذي تعتبره دول الاتحاد الأوروبي «حركة إرهابية»، محظورة في ألمانيا، لكن ليس أنشطة «الجناح السياسي». وتقدّر الأجهزة الأمنية الألمانية عدد الأشخاص المنتسبين إلى حزب الله في ألمانيا، بنحو 1050 شخصاً.

وسيتم وفق نص القرار المؤلف من 30 صفحة، والصادر عن وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر، حظر أنشطة «مؤيدي الحزب»، بما في ذلك رفع أعلامه أو أعلام «كشافة الإمام المهدي»، على الأراضي الألمانية.
ووفق تقرير لصحيفة «شبيغل» الألمانية، لم تجد وزارة الداخلية أي منظمات أو هياكل رسمية تتبع الحزب، ويمكن حظرها وفق قانون الجمعيات، وهذا ما جعل نص القرار متضمناً حظر الأنشطة، في حين تبحث وزارة الداخلية عن «جمعيات قريبة» من حزب الله.

مداهمات أمنية
منذ فجر اليوم الخميس، بدأت السلطات الأمنية في برلين وشمال الراين وبريمن تفتيش مقار أربع «جمعيات ثقافية» تعتبر قريبة من حزب الله، وفق التوصيف الألماني.
ووفقاً لصحيفة «شبيغل»، فإن المقار التي تمت مداهمتها تشمل «مركز الإمام المهدي» في مونستر، الذي تصنّفه وزارة الداخلية على أنه «نقطة اتصال بين مؤيدي حزب الله، لأكثر من 20 عاماً، وهو يخضع لمراقبة مكتب حماية الدستور في شمال الراين».
كذلك، تمت مداهمة غرف لـ«نادي الجالية اللبنانية» في مدينة دورتموند، وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن «المسؤولين نقلوا ملفات وصناديق خارج المبنى».
وفي بريمن، داهمت قوات الأمن «مجمّع المصطفى»، أما في برلين، فقد قام المسؤولون بتفتيش غرف «مسجد الإرشاد» في حي نويكولن. وبحسب معلومات نقلتها الصحيفة عن السلطات الأمنية، فقد استقبلت تلك الغرف «شيوخاً ومسؤولين من حزب الله في السنوات الأخيرة».

تضييق تدريجي
شدّدت الحكومة الفيدرالية الألمانية مقاربتها المضادة لحزب الله في نهاية أيلول 2019، ومنحت المدعي العام تفويضاً مكّنه من فتح تحقيق ضد من يشتبه في أنهم «أعضاء في منظمة إرهابية أجنبية». وتخضع الجمعيات الأربع التي تمت مداهمتها اليوم للمراقبة من قبل مكتب حماية الدستور منذ سنوات.
وخلال زيارة إلى برلين العام الماضي، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه يأمل أن تسير ألمانيا على نهج بريطانيا في حظر حزب الله. وبعد أشهر على دعوات علنية في «البوندستاغ» لحظر حزب الله بالكامل، وافق البرلمان الألماني في كانون الأول الماضي على اقتراح يحث حكومة المستشارة أنجيلا ميركل على حظر جميع أنشطة جماعة حزب الله على الأراضي الألمانية.
يقول أمر الحظر الصادر عن وزارة الداخلية، بحسب ما نقلت «شبيغل»، إن «تأثير قيادة حزب الله في لبنان على المؤيدين الذين يعيشون في ألمانيا وعلى أنشطة جمعياتهم يمكن تقييمه بأنه مرتفع».
واعتبر وزير الداخلية الألماني، في حديث إلى صحيفة «بيلد»، أن «حزب الله منظمة إرهابية ارتكبت عدداً من الهجمات وعمليات الخطف في العالم»، مضيفاً أن «أنشطته غير الشرعية وإعداده لهجمات يجري أيضاً على الأراضي الألمانية».
ومنذ اثني عشر عاماً، حظرت الحكومة الفيدرالية بثّ تلفزيون «المنار» على أراضيها، وفي العام 2014، منعت وزارة الداخلية «مشروع اليتيم اللبناني»، الذي حُوّلت عبره ملايين اليوروات إلى عوائل شهداء حزب الله، على حدّ ما قالت الوزارة حينها.

ترحيب إسرائيلي


رحّب وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في حديث إلى صحيفة «فيلت» الألمانية بالقرار، وقال: «ينكر حزب الله حق إسرائيل في الوجود، ويهدّد بالعنف والإرهاب، ويواصل تطوير ترسانته على نطاق واسع».
وفي تعليق على النقاشات السياسية التي سبقت اتخاذ القرار، قال ماس: «إن الواقع السياسي في لبنان معقد… لكن هذا يجب ألا يمنعنا من استخدام موارد القانون في ألمانيا، للتعامل مع أنشطة حزب الله الإجرامية والإرهابية».
وأشادت إسرائيل والولايات المتحدة بهذا النهج الألماني، وقال السفير الإسرائيلي في برلين، جيريمي يساكاروف: «نرحّب بخطوة ألمانيا البالغة الأهمية والمعقولة للغاية، في مكافحة الإرهاب الدولي».

كما رحّب سفير الولايات المتحدة السابق في ألمانيا والمدير العام بالوكالة للاستخبارات القومية الأميركية ريتشارد غرينيل بالقرار الألماني، معتبراً أنه «يجب عدم السماح لحزب الله باستخدام أوروبا ملجأً لدعم الإرهاب في سوريا والشرق الأوسط كاملاً». ولفت إلى أن «قرار الحكومة يعكس تصميم الغرب على مواجهة تهديد حزب الله العالمي»، مناشداً دول الاتحاد الأوروبي الأخرى «اتخاذ إجراءات مماثلة».

ورحّبت وزارة الخارجية الاسرائيلية بقرار ألمانيا؛ وأعرب وزير الخارجية، يسرائيل كاتس، عن «امتنانه العميق» للحكومة الألمانية على هذا الإجراء، معتبراً أنه «قرار مهم جداً، وخطوة مهمة وكبيرة في الحرب ضد الإرهاب في العالم». وأضاف كاتس أنه «متأكد من أن الكثير من الحكومات في الشرق الأوسط، إضافة إلى الآلاف من ضحايا إرهاب حزب الله، يرحّبون بهذا القرار».
وأشادت منظمات يهودية بالخطوة ووصفتها بأنها قرار في غاية الأهمية. وقال ديفيد هاريس، رئيس «اللجنة اليهودية الأميركية»: «نأمل الآن أن تمعن دول أوروبية أخرى النظر في قرار ألمانيا، وتتوصل إلى الاستنتاج نفسه بشأن طبيعة حزب الله الحقيقية».

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

لأول مرة.. أمريكا تكشف اوراق عفاش السرية وتصعق جميع اليمنيين بمعلومات مفاجئة

بدأت الولايات المتحدة الامريكية، لأول مرة، كشف اوراق السرية للرئيس الاسبق علي عبدالله صالح عفاش …