الجارديان تكشف عن طبيعة الصراع جنوب اليمن

 

الجارديان تكشف عن طبيعة الصراع جنوب اليمن وكيف نفسيات الجنود قائلة ان كل جندي في “عدن” غير متأكد من طبيعة عدوه وشكله وكيف يبدو

// مجتهد نيوز //

 

 

كتبت بيثان ماكيرنان بصحيفة الغارديان مقالا بعنوان “ثلاثة صراعات في واحد، تحالفات عدن المتغيرة وجبهة انفصالية جديدة” في إشارة إلى الوضع الراهن في مدينة عدن، والتحالفات الموجودة فيها، وسعي كل طرف للوصول إلى هدفه الذي ينشده.

 

وقالت  بيثان إن كل  جندي في مدينة عدن غير متأكد من طبيعة عدوه وشكله وكيف يبدو. فمنذ استيلاء المجلس الانتقالي على محافظة عدن وطرده للجنود التابعة لهادي، استفاد تنظيم القاعدة لحليف الرئيسي للمجلس الانتقالي، بحسب كلامها، من الفوضى الحاصلة ونفذ عمليات قتل ونهب في معظم أرجاء المدينة.

وتشير الكاتبة في المقال، الذي عرضه موقع “بي بي سي” عربي، إلى أنه بعد مرور أكثر من 4 سنوات على اندلاع الحرب في اليمن، هاهو الصراع في مدينة عدن تحول إلى ثلاثة حروب في حرب واحدة، الأولى: حرب بين الحوثيين، والتحالف الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية.

 

والثانية: بين الطرفين السابقين من جهة وبين المتشددين سواء كانوا تنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى. والثالثة: حرب بين المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، سعيا منه للانفصال واستعادة ما يسميها “دولة الجنوب العربي”، وبين القوات الشرعية.

 

وتصف الكاتبة الوضع في مدينة عدن، التي زارتها مؤخرا، بأنه تشابك معقد من مليشيات انفصالية و سياسين انفصاليين يحاولون تعزيز سيطرتهم على الوضع في تحالف قد لا يزال قائماً ربما على الورق لكنه لا يعني شيئا في الواقع. وهذا ما قد يجعل من الصعب جدا ايقاف الحرب التي حصدت أرواح أكثر من 100 ألف شخص وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية عالمية

وترى بيثان أن الحرب التي اندلعت مؤخرا بين مليشيا الانتقالي وقوات هادي جعلت استقرار ووحدة التحالف الذي تقوده السعودية موضع تساؤل، خصوصا بعد أن قصف الطيران الإماراتي، ثاني أكبر عضو في التحالف، قوات هادي والأصلاح التي كانت تحاول استعادة السيطرة على مدينة عدن من مليشيا المجلس الانتقالي. وقتلت حوالي 40 شخصا.

وتقول الكاتبة إن العلم الجنوبي يرفرف في أرجاء المدينة وبجواره العلم الإماراتي بدل علم الجمهورية اليمنية الذي كان يرفع هناك بعد أن سمت الحكومة الشرعية المدينة بالعاصمة المؤقتة لليمن وباتت تمارس أعمالها منها.

 

ويقول بعض من الجنوبيين إنهم كانوا غير سعداء بالوحدة اليمنية بعد حرب 1994 التي شهدت خروج قيادات الحزب الاشتراكي (الحاكم السابق لليمن الجنوبي) وتهميش أبناء الجنوب.

تابعونا الآن على :

شاهد أيضاً

بشرى سارة انتظرها الملايين.. “واتساب” يضيف ميزات جديدة إلى قوائم الدردشة

أعلن القائمون على تطبيق “واتساب” أن التطبيق سيحصل على فلاتر إضافية في قائمة الدردشات، شبيهة …